علاج القرحة

لدينا علاج نهائي لمرض القرحة من اعشاب طبيعية مجربة ليس لة اثار جانبية ولدينا فحوصات طبية لة*القرحة الهضمية ، قرحة المعدة والأمعاء Peptic ulcers كيف تحمي المعدة نفسها من تأثير عصارتها الهضمية أن الفهم الكامل لجواب هذا السؤال يعني فهم سبب و آلية القرحة في المعدة والأمعاء الدقيقة. فرغم أن العصارة المعدية التي تفرزها المعدة تحتوي علي أنزيمات هاضمه تستطيع تكسير البروتينات وكذلك على حمض قوي يستطيع أن يسبب تآكل إذا ما وضع علي الجلد مثلاً هو حمض الهيدروكلوريك " حمض كلور الماء " إلا انه ورغم كل هذا فأن هذه العصارة لا تستطيع أن تلحق الأذى بجدار المعدة رغم أنها مكونه من أنسجه لحميه والسبب في ذلك يعود إلى عدد من العوامل والامتيازات التي منحها المولى عز وجل لتركيب المعدة والأمعاء كي تحمي نفسها من التأثير التآكلي لهذه العصارة وأي خلل في هذه الآلية فأنه يؤدي إلي حدوث قرحه المعدة والجزء الأول من الأمعاء الدقيقة ، أي حدوث تأكل موضعي مسبباً جرحاً وقرحه في الجدار الداخلي للمعدة والأمعاء الدقيقة. ما هو سبب حدوث القرحة ؟ ذكرنا أن المولى عز وجل وضع آلية للمعدة والأمعاء الدقيق لحماية جدران هذين العضوين من تأثير العصارة المعدية الهاضمة وتتخلص هذه الآلية في الأتي :- يبطن المعدة من الداخل غشاء مخاطي يتكون من خلايا مخاطية لديها قدره هائلة على الانقسام وسرعة الترميم فخلال كل دقيقه يمكن تعويض نحو نصف مليون خليه من خلايا السطح أو الجدار الداخلي المفقودة أو المتآكلة . إضافة إلى احتواء العصارة المعدية علي حمض الهيدروكلوريك الحارق والأنزيمات الهاضمة فأنه تحتوي أيضا علي سائل مخاطي يبدو على شكل هلام يكسو السطح الداخلي للمعدة ويحميها من تأثير الحمض والإنزيمات الهاضمة وكذلك يحميها من الأذى الذي قد تسببه بعض المواد في الغذاء نفسه كالفلفل والشطة الحارة . وجود آليات هرمونيه وعصبيه تضبط عملية إفراز العصارة المعدية وتثبط من إفرازها في حالة زيادة الإفراز . يعتبر الجزء الأول من الأمعاء الدقيقة من الأجزاء التي يتعرض للعصارة المعدية أثناء تفريغ محتويات المعدة إلى الأمعاء الدقيقة ، لذلك فأن جداره الداخلي يكون عرضه لتأثير العصارة المعدية وإمكانية حدوث القرحة إلا أن ذلك لا يحدث نتيجة للعوامل الآنفة الذكر إضافة إلى إفراز مواد أخرى تعادل حمضية العصارة المعدية و تحمي جدار الأمعاء الدقيق من أثارها ومن هذه المواد مركب كربونات الصوديم الموجود ضمن العصارة الصفراوية التي تفرز من الكبد إضافة إلى إفراز خلايا الأمعاء الدقيقة نفسها لسائل قلوي يحتوي علي المخاط . إذا رغم أن هناك عصارة معدية تحتوي علي حمض قوي وأنزيمات هاضمة إلا أن هناك حماية لجدار المعدة والأمعاء الدقيق تمنع حدوث القرحة بواسطة هذه العصارة ولا تحصل القرحة إلا إذا وجد خلل في آليات الحماية أو زيادة مفرطة في إفراز الحمض والإنزيمات الهاضمة . لذلك نستطيع أن نلخص أسباب حدوث القرحة في الأتي :- الإصابة بجرثومة الهيليكو باكتر والتي تضعف الغشاء المخاطي للمعدة والأمعاء الدقيقة. الاستخدام المفرط للأدوية التي تسبب تأكل في غشاء المعدة المخاطي كالاسبرين والبروفين والفولترين وهي أدوية مسكنات الألم والروماتزم . وجود خلل وظيفي في تفريغ الطعام أو تكوين السائل المخاطي . تعاطي الكحول . الإصابة ببعض الأمراض . العوامل المساعدة علي حدوث القرحة :- الإصابة بجرثومة الهيليكوباكتر . التدخين . وجود تاريخ عائلي بمرض القرحة . السن المتأخر ( 50 سنه وما فوق ) .